التخطي إلى المحتوى

هي إحدى ليالي رمضان الفضيلة ، وتقع في الثلث الأخير منه ، والأوتار على وجه الخصوص ، ومن المحتمل أن تكون ليلة السابع والعشرين من رمضان ، حيث ينتظر المسلمون كل عام لإحياءها بالصلاة ، وقراءة القرآن الكريم ، بالإضافة إلى دعاء الليل ، والتضرع الى إلى الله أن يغير الظروف ويحسن الظروف ، ويقبل العمل ، وفي هذا المقال سنبين لك علامات ليلة القدر والفضائل .

ما هي ليلة القدر؟ علامات ليلة القدر

  • قوة النور والإضاءة فيه ، لاحظ أنه لا يمكن الشعور به في الوقت الحالي باستثناء من كان في الأرض بعيدًا عن الأضواء.
  • طمأنينة القلب ، والشعور بالراحة في تلك الليلة مقارنة بالليالي الأخرى.
  • الرياح هادئة ، والطقس معتدل ، ولا توجد عواصف ، أو حر جدًا.
  • الحلم بليلة وووقتها.
  • تشعر بسرور العبادة في الليل بالمقارنة مع الليالي الأخرى.
  • شروق الشمس دون بصيص في صباح اليوم التالي ، حيث قال أبو بن كعب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أنها تطلع يومئذٍ لا شعاع لها) [رواه مسلم].
  • خروج القمر يشبه الشق.
  • غياب النيازك ، حيث لا يتم إلقاء أي نجم.

علامات خاطئة من ليلة القدر

يعتقد البعض أن هناك أدلة تؤكد أن ليلة معينة هي ليلة القدر ، ولكن العديد من هذه العلامات التي يتم استخدامها على الألسنة ليس لها أساس صحي ، وفي ما يلي سوف نعرف بعضًا منها:

  • سقوط الأشجار فيها ، ووصولها إلى الأرض ، ومن ثم العودة إلى اوضاعها.
  • عذوبة مياه البحر فى تلك الليلة.
  • لا تنبح الكلاب فيها.
  • نزول الملائكة فيها ، وتسليم على للمسلمين.
  • لا تنهق الحمير فيها.

فضائل ليلة القدر

  • نزول القرآن الكريم ، حيث يقول سبحانه وتعالى: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ).[القدر: 1]
  • كتابة الأعمار، و والأرزاق فيها، كما يحدد فيها قدر سنة كاملة، حيث قال تعالى: (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ)[الدخان:4].
  • الفرق في فضيلة العبادة فيها من الليالي الأخرى ، حيث قال تعالى: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ)[القدر: 1].
  • نزول الخير والرحمة والتسامح على الأرض ، حيث قال تعالى:  (تَنَزَّلُ الْمَلآَئِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِن كُلِّ أَمْرٍ)[القدر:4 ]
  • غياب الشر ، وفرة أعمال البر ، والخير ، والطاعة ، مما يزيد من السلامة والسلام فيها ، حيث قال تعالى: (سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ)[القدر:5 ]
  • مغفرة الذنوب فيها، وزيادة فى الأجر لمن قامها ، كذلك جعل العمل في ليلية القدر خيراً من ألف شهر، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن قام ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه، ومَن صام رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه)
  • نزول سورة كاملة خاصةً بليلة القدر تتلى إلى يوم القيامة، وتذكر فضلها، وأهميتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *