مراهق سعودي يغادر تايلند إلى كندا طالباً اللجوء: رئيس الهجرة التايلاندية

بانكوك – 11 يناير / كانون الثاني 2019 – قالت رئيسة الهجرة التايلندية لرويترز إن امرأة سعودية فرت إلى تايلاند قائلة إنها تخشى أن تقتلها أسرتها مُنحت حق اللجوء في كندا وتسافر إلى هناك يوم الجمعة.

وقال رئيس مصلحة الهجرة سوراكات هاكبارك قبل أن يستقل طائرة متجهة إلى كندا إن الرهف محمد القنون (18 عاما) سيسافر على متن طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الكورية من بانكوك إلى سول مساء الجمعة.

وقال سوراشيت لرويترز "منحت كندا حق اللجوء." "ستغادر هذه الليلة الساعة 11.15 مساءً."

وقالت السلطات الكندية إنها لا تستطيع تأكيد أن كونون منح حق اللجوء في كندا.

وقال متحدث باسم وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند "ليس لدينا شيء جديد يمكن أن نضيفه الآن."

ووصلت كونون إلى بانكوك يوم السبت وحُرمت من الدخول في البداية ولكن بعد توقف متوتر لمدة 48 ساعة في مطار بانكوك ، وبعضها كان محصوراً في غرفة فندق صالة الترانزيت ، سُمح لها بدخول البلاد وتمت معالجتها كلاجئ من قبل وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR).

واتهمت قونون عائلتها بالاعتداء ، ورفضت مقابلة والدها وشقيقها اللذين وصلا إلى بانكوك لمحاولة إرجاعها إلى المملكة العربية السعودية.

وقد لفتت قضيتها الانتباه إلى القواعد الاجتماعية الصارمة في المملكة العربية السعودية ، بما في ذلك اشتراط حصول المرأة على إذن "حارس" ذكر للسفر ، وهو ما تقول جماعات حقوق الإنسان أنه يمكن احتجاز النساء والفتيات كسجناء لعائلات مسيئة.

ظهرت محنة كونون في الوقت الذي تواجه فيه الرياض تدقيقا مكثفا بشكل غير معتاد من حلفائها الغربيين حول مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إنستانبول في أكتوبر ، وعلى العواقب الإنسانية لحربها في اليمن.

وكانت استراليا قالت يوم الاربعاء انها تدرس الاستيلاء على بلدة قونون.

اترك رد