التخطي إلى المحتوى
يحمل رسالة قائد الجيش الوطني الليبي ، المشير خليفة حفتر ، رسائل سياسية إلى الداخل والخارج ، ليس فقط إلى القوات المتمركزة حول العاصمة ، طرابلس ، والتي تقع فيها الميليشيات المتطرفة ، بدعم من قطر وتركيا ومنظمة الإخوان الإرهابيين.

أبلغت وكالة الأنباء الليبية الرسمية “وكلمة” المشير خليفة حفتر اإلى الجنود والضباط المرابطين حول العاصمة، مساء الأربعاء، وقال فيها “نطمئنكم ونطمأن كل الليبيين الشرفاء بأن موعدنا مع النصر الكبير وبلوغ الهدف قد اقترب”.

ويأتي حديث قائد الجيش بعد أن أحرز الجيش تقدماً من جميع الجهات نحو  طرابلس  في الأيام الأخيرة ، مصحوبًا بقصف لميليشيات سلاح الجو في العاصمة.

شن الجيش الوطني الليبي حملة في 4 أبريل لتحرير العاصمة الليبية من الميليشيات المسؤولة عن زعزعة استقرار البلاد منذ سقوط معمر القذافي في انتفاضة مدعومة من قبل الناتو في عام 2011.

رسائل المشير خليفة حفتر حفتر القاطعة .. إلى الداخل والخارج

تطرق المشير خليفة حفتر إلى الميليشيات الإرهابية في  ليبيا  والجرائم التي ارتكبتها. قال إنه عدو متوحش لم يسبق أن شهدت الأرض له مثيلا.

وقال إن تحرير عاصمة طرابلس وبقية الأراضي الليبية من قبضة المليشيات هو “هدف يطمح اليه جميع الليبيين للوصول إليه بعد انتظار طويل وبعد معاناتهم وحياتهم من القهر والبؤس تغلبوا على حدود الصبر “. وأكد أن الشعب الليبيقد قدم قوافل الشهداء والجرحى. “

وقال: “أنتم المدفع والدبابة والطائرة القاذفة والزورق الحربي والراجمة والبندقية التي لا يصمد أمامها الإرهابيون مهما بلغ عددهم وعتادهم”.

وشدد على أن الاعتماد الرئيسي على جنود الجيش الوطني الليبي في اكتساح الإرهاب من ليبيا ، “ليصبح بلدًا آمنًا ومستقرًا وليعيش شعبنا حرا ومطمئنًا يرسم مستقبل إرادته الحرة …”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *