التخطي إلى المحتوى

قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي ، اللواء أحمد المسماري ، في مقابلة لـ “سكاي نيوز أرابيا” ، الجمعة ، إن القوات الجوية الليبية تجدد القصف غرب العاصمة مطار طرابلس الدولي.
وأوضح المسماري أن المطار يستخدم لأطلاق الطائرات التركية التي تستخدم ضد الجيش الوطني الليبي ، لصالح الميليشيات التي تسيطر على طرابلس وتتحالف مع أنقرة.

وأشار إلى أن المطار يحتوي على غرفة عمليات لتشغيل “الدرون” التركية التي تستهدف قاعدة “الوطية” الجوية والقوات العسكرية غرب طرابلس.

وأشار إلى أن القوات الجوية الليبية جددت غاراتها على قاعدة الطائرات التركية صباح الجمعة في مطار زوارة.

أعلن الجيش الليبي يوم الخميس أن طائراته استهدفت مطار زوارة الدولي ، على بعد 120 كم غرب العاصمة طرابلس ، مشيرة إلى تدمير سيارتين داخل المطار مع تجنب اصطدام مهبط الطائرات ومحطة الركاب.

وأشار المسماري إلى أن الغارات الجوية استهدفت مواقع في المطار حيث توجد عناصر تقوم بتسيير طائرات وأماكن للتخزين وغيرها من مخازن المعدات العسكرية.

كما استهدف “أبو كماش” بالقرب من المطار محطة رادار كانت تستخدم لمراقبة تحركات القوات الجوية الليبية.

وفقًا لما قاله المسماري ، فإن الهدف من قصف القاعدة التركية سيسمح بحركة أكبر أمام الطائرات الليبية ، خاصة تلك الموجودة في قاعدة “الوطية”.

وأضاف أنه تم تحويل المطار المدني إلى عسكري يستقبل طائرات تحمل معدات ومرتزقة وإرهابيين قادمين من سوريا عبر تركيا ونقلهم إلى طرابلس.

كان مطار زوارة قاعدة ميليشيات بديلة عن مطار أمعيتيقة الدولي بطرابلس ومطار مصراتة للجماعات الإرهابية.

لذلك ، فإن تحييد المطارات وقدراتها سيمنح سلاح الجو الليبي الحرية الكاملة في معركة طرابلس ، خاصة في غرب العاصمة ودعم القوات على الأرض ، وفقًا لما ذكره المسماري.

وقال المسماري في مقابلة مع سكاي نيوز أرابيا إن الجيش الوطني الليبي يعمل على جذب الإرهابيين من العاصمة طرابلس ، مشددًا على ضرورة قطع الدعم الأجنبي للميليشيات التي تقاتل في المدينة.

وقال “هدفنا هو تجنيب المدنيين ويلات الحرب واستهداف الإرهابيين خارج طرابلس”.

المصدر: سكاي نيوز العربية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *