أخبار العالم

أهالي قصر بن غشير يُقتَلون في صمت … مرّة أخرى..

تعرّضت منطقة قصر بن غشير، لقصف عشوائي يوم أمس، استهدف ملجأً للأيتام وأودي بحياة عائلتين، وعشرات الجرحى، في قصف متكرر على المنطقة، وغيابًا تام للجهات المسؤولة والإنسانية.

ونشرت شعبة الإعلان التى تتبع للجيش الوطني الليبى، مقاطع فيديو تكشف حجم الدمار الذي تعرّضت لهُ المنطقة المنكوبة مند بداية الاشتباكات المسلحة في محيط طرابلس.

وأوضح أحد المواطنين في المنطقة، أن قصر بن غشّير تتعرّض لعقاب نظرا لأنها أختارت الوقوف مع الجيش الوطني الليبى، لا الجماعات المسلحة التى تتبع لحكومة الوفاق. وأن القصف العشوائي، يستهدف مدنيين لا علاقة لهم بالاشتباكات المسلحة.

وأظهر مقطع الفيديو آثار القصف العشوائي والدمار الي خلّفته القذائف العشوائية، واتهم بعض المواطنين في المنطقة، القوات التى تتبع لحكومة الوفاق، أنها هي من أطلقت القذائف العشوائية.

وكان الناطق باسم “الجيش الليبي” التابع لحكومة الوفاق، العميد محمد قنونو، قد طالب  المدنيين الابتعاد عن مواقع وجود القوات التى تتبع للجيش الوطني الليبى، واصفًا إياها بـ”الميلشيات”. في جنوب طرابلس.

ونشر موقع 218 قد نشر تقريرا عن منطقة قصر بن غشير والتي كانت تعيش في عُزلة تامة وغياب كامل للمسوؤلين في حكومة الوفاق، والمنظمات الإنسانية.

وتناول التقرير الوضع الذي تعيش فيه المنطقة المنكوبة، من تهميش وعدم تواصل أيًّ من الجهات ذات الاختصاص

اظهر المزيد

مواضيع مشابهة